إثراء موضوعات كتاب البلاغة و التطبيق بنصوص مختارة من نهج البلاغة للإمام علي (عليه السلام)

إثراء موضوعات كتاب البلاغة و التطبيق بنصوص مختارة من نهج البلاغة للإمام علي (عليه السلام)

وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

جامعة بغداد ـ كليـــــــــــة ابن رشد

 

إثراء موضوعات كتاب البلاغة والتطبيق بنصوص مختارة من نهج البلاغة للإمام علي(عليه السلام) وأثره في تحصيل طلاب الصف الخامس الأدبي

 

رسالة تقدم بها

حيدر محسن سلمان الشويلي

الى مجلس كلية التربية(ابن رشد) في جامعة بغداد وهي جزء من متطلبات نيل درجة ماجستير في التربية(طرائق تدريس اللغة العربية)

باشراف

الاستاذ المساعد الدكتور

احمد بحر هويدي الراوي

 

1428هـ                  2007م

المقدمة

أهمية البحث والحاجة إليه :-

ما من إمة درجت في مضمار الحضارة والتقدم الاّ واعتنت في لغتها ، إذ إن اللغة عنوان شخصية الامة (جواد، ب ت،ص7) ، فضلاً عن انها مادة تظهر المجتمع الانساني على حقيقته ، فليست اللغة رابطة بين أعضاء مجتمع واحد بعينه ، وإنما هي عامل مهم للترابط بين جيل وجيل.(السامرائي،1968،ص159)

وفوق هذا كلّه تُعدّ اللغة من أبرز الخصائص البشرية التي وهبها الله سبحانه وتعالى للانسان ، لينفرد بها عن سائر مخلوقاته(الدوغان،1996،ص74)، فبضلها اصبح الانسان أرقى المخلوقات الحية، إذ إن لغة الانسان هي الوحيدة في عالم المخلوقات(يوسف،1991،ص11)، وبذلك أصبحت اللغة مرآة الامة وصورة لقوتها وسلطانها وهي أثمن ثروات الانسان (المبارك،2006،ص1).

إنَّ الحديث عن اللغة واهميتها يقودنا الى الحديث عن اللغة العربية ، فهي الشخصية العربية التي لا قوام لها بدونها زيادة على أنها " أمتن اللغات تركيباً ،وأوضحها بياناً، وأذوقها لساناً، وأمدها رواقاً، وأعذبها مذاقاً ".(السيد،1980،ص21)

وليس من الغريب أن تكون الخطوة الاولى  من أجل سلامة اللغة العربية وحفظها يخطوها الرسول الكريم محمد(صلى الله عليه وآله وسلم)عندما سمع رجلا يلحن بحضرته فقال لأصحابه: "أُرشدوا أخاكم فقد ضلّ" فقد عدّ اللحن ضلالةً(السيوطي،ب ت،ص396ـ ابن جني1990،ص245).

ولولا العناية الالهية للغتنا لما بقيت الى اليوم لغة المتكلمين في مشارق الارض ومغاربها، على تباين أصقاعهم ، وتباعد بلدانهم ، واختلاف لهجاتهم وألسنتهم (زين العابدين،1978،ص96)، وقد زادها سبحانه وتعالى شرفاً بنزول القرآن الكريم الذي أدى الى احتفاظ العرب بلغتهم ، وحول لهجاتهم الى لسان واحد قال تعالى((وإنّهُ تَنْزِيْل ربّ العَالَمِين*نَزَلَ بِهِ الرُّوح الأمَيْن عَلَى قَلْبكَ لِتَكُونَ مِنَ المُنْذِرِين*بِلِسَانٍ عَرَبيٍّ مُبِين*))(الشعراء:192ـ195).

وقد أشار الفرّاء بهذا الخصوص عندما قال: "وجدنا للغة العرب فضلاً على جميع لغات الامم اختصاصاً من الله تعالى وكرامةً أكرمهم بها ومن خصائصها أنه يوجد فيها من الايجاز ما لا يوجد في غيرها من اللغات ".(القلقشندي،1963،ص149)

ولهذا فمن حق العربية أن نخلص لها ، ونبذل الجهود لاعزازها وننصرف لخدمتها.

من ذلك نستدل على أهمية اللغة العربية بين اللغات ، على أنها لغة الاعجاز المتمثل في كتاب الله العزيز ، ولغة الفصاحة ، ولغة البيان ، وكثير مما لا يمكن الوصول اليها من الوصف في بيان أهمية اللغة العربية التي اختارها الله سبحانه لتكون الناطقة بكتابه المنزل على الرسول محمد (صلى الله عليه وآله وسلم).(الرافعي، 1974،ص281-282).

ومن المعلوم أنَّ اللغة العربية تضم فروعاً كثيرة ، تعمل معا للنهوض بالفرد ليتمكن من مواكبة عصره الذي يعيش فيه .

وقد اختار الباحث من بين هذه الفروع البلاغة ، التي تعد فرعاً من فروع اللغة العربية وهي من أوائل العلوم التي أولاها العرب المسلمون أهميةً كبيرةً لحاجتهم اليها في معرفة إعجاز القران الكريم ، وتمييز الكلام الحسن من الردئ ، فهي وليدة القرآن الكريم ومبحث إعجازه وأهم علوم اللغة العربية المفضية الى فهم كتاب الله تعالى وكلام العرب(مطلوب،1999،ص3).

وكلّنا يعرف مكانة القرآن الكريم في بعث الفكر العربي،باسلوبه الرفيع وبلاغته المتناهية التي تخطى بها حدود العرب والعربية (الجواري،1984،ص12)، فالقرآن الكريم قد أعجز الشعراء وليس بشعر، وأعجز الخطباء وليس بخطبة (القيرواني،1934،ص21) ، وبهذا الصدد يقول الرازي"ان هذا الكتاب يعني القرآن الكريم - كما انه معجز بحسب ألفاظه فهو معجز بحسب معانيه .(الرازي،1938،ص192)

فالقرآن الكريم تحدى العرب بل الإنس والجن على ان يأتوا بسورة من مثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيراً فكان العرب يسمعونه فيخرون لروعته وجماله ساجدين ويتأثرون به تاثيراً شديدا ً(العمري،1991،ص47) قال تعالى ((قُلْ لِئَنْ إجْتَمَعَتْ الإنْسُ والجِّن عَلَى أن يأتوا بِمثْلِ هَذا القُرآن لا يَأتُوا بِمثْلهِ وَلَو كَانَ بَعْضَهُمْ لِبعضٍ ظَهِيرَاً))(الاسراء88)

فالقرآن بجنسه وأُسلوبه بما يتضمن من تجاوزه البلاغة الحد الذي يقدر عليه البشر (الشرقاوي،1994،ص83) ، كان وما يزال حجةً بلاغيةً كبرى ومعجزة أدبيةً عظمى وقف العرب أمامها مبهورين لا يعرفون لذلك سبباً ولا يستطيعون لتأثيره رداً ، وأنّ هذه المعجزة دفعت العرب الى الخوض في الدراسات البلاغية وكان هذا الغرض من أهم الاهداف التي دفعتهم الى البحث والتأليف(الموسوي،2005،ص5) ، فجاءت دراساتهم أصيلةً متينةً محكمةً ثبّتوا من خلالها دعائم اللغة وعلومها من بيان وبلاغة (الاطرقجي،1978،ص3).

ولأجل هذا كانت البلاغة من العلوم التي أولاها العرب عنايةً كبيرةً، فوجدوا أنَّ الوصول الى فهم كتاب الله تعالى وإدراك أهدافه لن يكون الاّ بدراسة فنون القول ، فكان ذلك سبباً من أسباب العناية بالبلاغة لأنها ((أحقّ العلوم بالتّعلم وأولاها بالتحفظ بعد المعرفة بالله جلّ ثناؤه))(العسكري،1981،ص9).

فالبلاغة من الموضوعات المهمة في الدراسات الادبية التي تحتاج الى عناية واهتمام كونها عملية صقل الاسلوب الادبي الذي يتبعه الاديب فهي تُعدّ أداة تعكس النشاط الادبي وترصد النتاجات والاعمال الادبية ولها الدور الكبير في تقويم النتاج الادبي واظهار الجوانب الحسنة في هذا النتاج مما يضطر الكاتب او الاديب الى ان يظهر براعته وقدرته في التأليف بصورة لا تخلو من الجمالية(الجبوري،1999،ص1).

وتبرز أهمية البلاغة لكونها تقوّم الملكات وترشد الذوق ، وتهدي الموهبة الادبية في نفس الاديب او القارئ حتى يبلغ الكمال ، وإنها تنمي في دارسها جودة الاسلوب إذ تجعله ناقداً متذوقاً وكاتباً موهوباً يمتاز بخصب الخيال ووضوح الفكرة، وسعة الاطلاع يستطيع أن يحكم على النصوص الادبية السليمة بما صقلته دراسته البلاغية(علام،1993،ص53).

لذا يمكن القول أنَّ البلاغة هي الفن الذي يمكن المنشئ ، أو المتكلم من تأدية المعاني المطلوبة بعبارات صحيحة ، واضحة جميلة ، والمقصد من ذلك اثارة النفس والعواطف والامتاع ، ولا يأتي ذلك الاّ بحسن اختيار الالفاظ وجودة السبك على حسب بواعث الكلام ، وموضوعاته ، وحالات السامعين . (طعيمة،2000،ص22)

وتجلى ذلك في كلام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (عليه السلام) في كتاب نهج البلاغة التي تنفرد لغته عن لغة غيره كونه متماسك النصوص ، ونادراً ما يتحقق هذا التماسك في نصوص أخرى غير القرآن الكريم وهذا دليل على قيمة نهج البلاغة وعلو لغته عن لغة المخلوقين (السعيدي،2004،ص133ـ134) ، لا سيّما أنَّ الشريف الرضي عندما جمع "النهج" كان جُلّ قصده أن يخرج للناس جانباً من كلام أمير المؤمنين الذي يتضمن من عجائب البلاغة ، وغرائب الفصاحة ، وجواهر العربية ، وثواقب الكلم ، الدينية والدنيوية ، مالا يوجد مجتمعاً في كلام ، ولا مجموع الاطراف في كتاب .(الخطيب،1966،ص23)

وقد أصاب الإمام علي(عليه السلام) كبد الحقيقة إذ قال "البلاغة إفصاح قول عن حكمة مستغلقة وإبانة عن مشكل" ومثله الامام الحسن السبط (عليه السلام)" البلاغة إيضاح الملتبسات وكشف عوار الجهلات بأسهل ما يكون من العبارات(أبو علي،1983،ص53).

من هنا تظهر أهمية تعليم البلاغة وتعلمها من جهة أنها تبين سرّ إعجاز القرآن الكريم من حيث الفصاحة والبلاغة ، وتساعد على إنضاج الذوق الادبي ، وتبين نواحي الجمال الفني في الادب ، وتكشف أسرار هذا الجمال ، وتوصل متعلمها بتراث أُمته عن طريق الاساليب البلاغية الجيدة التي تضمنها هذا التراث.(عطا،1987،ص39)

لذا ينبغي أن يكون الاهتمام بها جدّياً وذلك من خلال حثّ الطلبة على استقصاء الاساليب البلاغية وتحريك الرغبة لديهم ، إذ إنّ مراعاة رغبات الطلبة ضروري وذلك من خلال اختيار أفضل الطرائق التي تناسب رغباتهم لتحقيق الاهداف المطلوبة من تدريس المادة .(عبدالسلام،1989،ص87)

وإذا ما تعددت الاسباب الى ضعف طلبتنا في اللغة العربية فان الطريقة التي يستخدمها المدرس في ايصال المادة الى أذهانهم تمثل أول هذه الاسباب.(الجعفري،1979،ص22)

وتُعدّ طريقة التدريس ركناً من أركان العملية التعليمية الى جانب المنهج والكتاب والمعلم ، وللطريقة أثر في عكس مادة الكتاب من حيث العمق والترابط والارتباط بالحياة (الشبلي،1992،ص22).

ويرى الباحث بأنه لا توجد في التدريس طريقة وحيدة هي المثلى لأنّ الطريقة تختلف باختلاف المادة المدروسة وطبيعة المرحلة الدراسية، ولا سيما أنّ البلاغة تؤدي دوراً مهماً في مرحلة التعليم الثانوي ، لأنّ القراءة التعبيرية تؤكد شخصية الطالب وتنميها وتلبي حاجاته وميوله المتمثلة عادة بالثقة بالنفس. (العامري1999،ص6)

ومن المعلوم أنّ المرحلة الثانوية أداة يستخدمها المجتمع لنقل التراث الاجتماعي من جيل الى جيل ثم تهذيبه(العارف،1993،ص219)، لذلك نال التعليم الثانوي قسطاً كبيراً من الرعاية والعناية بشكل لا يقل عن الاهتمام بالتعليم الابتدائي(هجرس،1993،ص176)

وبعد أن أكدت الدراسات والادبيات على وجود ضعف في تدريس طلبة الصف الخامس الادبي في مادة البلاغة علّل الباحث سبب ذلك الى عدم اختيار الاساليب والطرائق التدريسية المناسبة وعدم استعمال الموروث الادبي "كتاب نهج البلاغة" الذي من شأنه أن يدفع بعملية التدريس الى الأمام ويجعل درس البلاغة سهلاً لدى الطلاب . ولعل الاشتغال بإحياء التراث والعمل على اكتشافه وابرازه الى الوجود ، عمل جدير بالتقدير والتبجيل (النواجي،ب ت،ص6).

لذا ارتأى الباحث أن يكون أُسلوب التدريس الحديث هو إثراء الكتاب المدرسي المقرر"البلاغة والتطبيق" بنصوص من نهج البلاغة ، وكلّنا يعرف مكانة النهج وما حظي به من أهمية وشأن ما لم يحظ به كتاب آخر على مرّ العصور ، وليس غريباً ان يكون للنهج هذه الاهمية والشأن وقد كان الإمام علي(عليه السلام) " إمام الفصحاء وسيد البلغاء وفي كلامه قيل (دون كلام الخالق وفوق كلام المخلوقين) ومنه تعلم الناس الخطابة والكتابة (آل ياسين،1977،ص13) ، فهو فارس البلاغة الاول من دون منازع سوى أُستاذه رسول الله (صلى الله عليه واله وسلم) الذي زقّ تلميذه علياً بها زقاً حتى امتلأت روحه بها.(الخزرجي،1988،ص13)

وتأتي أهمية نهج البلاغة في الدرجة الاولى ، بعد القرآن وأحاديث النبي (كوربان،1966،ص80) ، فعندما نقرأ نهج البلاغة ، نقف ذاهلين أمام روعة العبارة وعمق المعنى (محمود،ب ت،ص30) ، وكم مثل هذا من حكم بتفوق نهج البلاغة على كتب الانشاء ومنشآت البلاغة ،واعترفوا ببلوغه حدّ الاعجاز، ولقد أحسن الوصف (حسن نائل المرصفي) مدرس البيان بكلّية الفريد الكبرى بمصر حيث قال "نهج البلاغة كتاب اقامه الله حجةً واضحةً على أنّ علياً (رضي الله عنه) قد كان أحسن مثال حي لنور القرآن وحكمته وعلمه وهدايته وإعجازه وفصاحته ، وقد اجتمع لعلي (عليه السلام) في هذا الكتاب ما لم يجتمع لكبار الحكماء وأفذاذ الفلاسفة ونوابع الربانيين (الشهرستاني،1961،ص7ـ8).

واستناداً الى ما تقدم تتجلى أهمية البحث في :-

1- أهمية اللغة العربية بوصفها لغة القرآن الكريم .

2- أهمية البلاغة العربية بوصفها السبيل المفضي الى فهم كتاب الله وكلام العرب .

3- يعتقد الباحث إنها أول دراسة من نوعها اعتمدت إثراء الكتاب المدرسي المقرر " البلاغة والتطبيق " بنصوص مختارة من نهج البلاغة للامام علي (عليه السلام) على حدّ علم الباحث .

4- إفادة الجهات المختصة في وزارة التربية من نتائج هذا البحث في تطوير تدريس البلاغة لطلبة المرحلة الاعدادية .

 

مشكلة البحث:-

إن المشكلة ليست مشكلة اللغة العربية فحسب ، وإنما مشكلة أهلها ومشـكلة طرائق تعليمها(عبد القادر،1961،ص175) ، فعلى الرغم من كثرة الدراسات التي أُجريت لتيسـير تدريس اللغة العربية فإن الشكوى من ضعف الطلبـة في فروعها المختلفة ومنها البـلاغة ما تزال مستمرةً (أحمد،1984، ص297)، ونظراً لإتفاق جميـع الدراسـات والابحاث التجريبية على وجود أثر ظـاهر في ضعف الطلبة في هذه المادة يعزو الباحث مشكلة بحثه الحالي إلى الأسباب الآتية :-

1- أظهرت الدراسات التي اهتمت بدراسة البلاغة وجود ضعف ظاهرفي تعلـيم البـلاغة وتعلمها ومنـها : دراسـة الزهوي (1988) ودراسـة الخالدي(1993) ودراسة الحجوج(1995) ودراسة الـسيفي(1995) ودراسة الدوري(1995) ودراسة عبد عون(1998) ودراسةالعزاوي(1999) ودراسة العبيـدي(2000) ودراسة الجنابي(2003) ودراسة العاني(2003) ودراسة الخفاجي(2004).

2- ما تقدم ذكره دعا الباحث إلى ضرورة الوقوف على أسباب هذا الضعف في مادة البلاغة التي ما زالت تعاني صعوبةً وضعفاً ظاهراً في سير تعلمها وتعليمها(البغدادي،1972،ص40).

3- إن ظاهرة هذا الضعف كثيرة الاسباب منها الكتاب البلاغي الذي يتسم بالايجاز ولا يتناسب وطالب الفرع الأدبي إذ يحتوي على تدريبات نمطية تقليدية يسيرة(الخالدي،1993،ص72).

4- إن كتاب البلاغة للصف الخامس الأدبي ما يزال يعاني من مشكلات كثيرة فهو لم يحقق الغرض الذي يراد منه ولم ينم حاسة الذوق ولم يسهم في تنمية القدرة على التعبير الجميل(الآلوسي،1962،ص5-4).

5- إن كتب البلاغة كغيرها من كتب المناهج لم تؤد وظيفتها التي وضعت لاجلها، فالمؤلفون لا يتخيرون الامثلة من الأدب العربي الجيد ،لذا يغلونها ويحرمون أذواق الناشئة منها ويحشون كتب البلاغة بأمثلة ونماذج لا تربي ملكات الطلبة(العزاوي،1960،ص292).

6- إن الأمثلة المستشهد بها في دروس البلاغة من الامثلة الغريبة التي أصبحت لا تلائم عصرنا الحاضر وكلما أكثرنا من الاتيان بأمثلة تواكب العصر ساعدنا في بث الحيوية في دروس البلاغة(الرحيم،1971،ص79).

7- ليس من الغريب ان تجمد البلاغة بعد أن صارت تدرس بعيداً عن الموروث الأدبي فمن المستحسن أن نستشهد بنصوص من التراث العربي لتنمي ذوق الطالب الأدبي(العمري،1998،ص33).

8- نجد الغرض من تدريس البلاغة هو ادراك ما في النصوص الادبية من أفكر ومعان سامية الأمر الذي يفترض أن يكون درساً شيقاً غير مقصور على ترديد القواعد حتى صارت البلاغة أشبه بقواعد النحو والصرف جافة خالية من كل جمال(يونس،1977،ص234).

9- إن المعوقات التي تقف في تسهيل تدريس البلاغة إن بعض المدرسين يعتمدون على الكتاب المدرسي فقط بسبب قلة ما يمتلكون من ثقافة أدبية ويكتفون بما يحتوي عليه الكتاب المدرسي(بن رجب،2006).

10- إن المدرس لا يأخذ بنظر الاعتبار طبيعة المادة التي ينوي تدريسها ولا يفتكر بإسلوب أو طريقة الأمر الذي يؤدي إلى معاناة الطلبة من المادة الدراسية(آل ياسين،ب ت،ص52).

11- لم تنل طرائق تدريس البلاغة ما نالته فروع اللغة العربية الاخرى إذ اتسمت طرائق تدريسها بالقصور في الوصول بالطلبة إلى الغاية المنشودة .(شحاته،1992،ص190)

12- إن أغلب دراسات الباحثين في هذا الباب شخصت مواطن الضعف ورأت ضرورة إحداث التغيير في المناهج والأخذ بطرائق التدريس الحديثة .(القزاز،1981،ص235)

وفضلاً عما تقدم يضع الباحث أسباباً أخرى دفعته لإجراء دراسته الحالية وكما يأتي:-

*إستنتج الباحث أنَّ ضعف الطلبة في درس البلاغة سببه أنّ قسماً التدريسيين لا يستطيعون إغناء المادة بالأمثلة والايضاحات وعدم اكثارهم من الاقتباس من الموروث الادبي .

*إن الباحث إستأنس بآراء عدد من التدريسيين الذين أكدوا عدم فاعلية الكتاب المقرر"البلاغة والتطبيق"في إثارة دافعية الطلبة للدرس البلاغي.

*دعوة الكثير من الادبيات بضرورة الاستشهاد بالموروث الأدبي الجيد.

*نظرا لندرة الدراسات التي تناولت إسلوب تدريس البلاغة بإستخدام إثراء الكتاب المقرر بنصوص مختارة من كتاب نهج البلاغة للإمام علي(عليه السلام) أسلوباً تدريسياً.

*يتفق الباحث مع الآراء التي جعلت النصيب الاوفر من المشكلة يقع على الاسباب المذكورة آنفاً، لذا اعتمد الباحث استخدام إثراء الكتاب المدرسي المقرر لطلبة الصف الخامس الأدبي بنصوص مختارة من نهج البلاغـة للإمام علي(عليه السلام)عسى أن يكون لبنةً صغيرةً في جدار كبير يؤدي في النهاية إلى تسهيل تدريس هذه المادة ، لتكون دراسة النص البلاغي هي المحور الذي تدور حوله جميع الدراسات اللغوية.

 

هدف البحث:-

يرمي البحث الحالي إلى تعرف" إثراء موضوعات كتاب البلاغة والتطبيق بنصوص مختارة من نهج البلاغة للإمام علي (عليه السلام) وأثره في تحصيل طلاب الصف الخامس الأدبي ".

 

فرضية البحث:-

ليس هناك فرق ذو دلالة إحصائية عند مستوى دلالة ( 0،05) بين متوسط درجات تحصيل طلاب الصف الخامس الأدبي الذين يدرسون مادة البلاغة والتطبيق بإثراء موضوعاتها بنصوص مختارة من نهج البلاغة للإمام علي (عليه السلام) وبين متوسط درجات تحصيل الطلاب الذين يدرسون المادة نفسها من غير إثراء لموضوعاتها.

 

حدود البحث:-

يقتصر البحث الحالي على :

1-إحدى المدارس الثانوية أو الاعدادية النهارية للبنين في محافظة ذي قار.

2-عينة من طلاب الصف الخامس الأدبي للعام الدراسي 2006-2007.

3-موضوعات علم البديع وعدد من موضوعات علم البيان من كتاب البلاغة والتطبيق المقرر تدريسه لطلاب الصف الخامس الأدبي للعام الدراسي 2006-2007.

4- عدد من النصـوص المختـارة من كتـاب نهـج البلاغـة للإمـام علي(عليه السلام).

 

ثبت المحتويات

الموضوع

الصفحة

الآية القرآنية .......................................................

ب

الإهداء .............................................................

ج

إقرار المشرف ......................................................

د

إقرار الخبيرين اللغوي والعلمي .....................................

هـ

إقرار لجنة الناقشة ..................................................

و

شكر وثناء .........................................................

ز-ح

ملخص الرسالة .....................................................

ط-ل

ثبت المحتويات .....................................................

م-س

ثبت الجداول ........................................................

ع

ثبت الملاحق .......................................................

ف-ص

الفصل الأول : مشكلة البحث وأهميته وهدفه وفرضيته وحدوده وتحديد المصطلحات

1-15

مشكلة البحث .......................................................

2

أهمية البحث .......................................................

5

هدف البحث ........................................................

11

فرضية البحث ......................................................

12

حدود البحث .......................................................

12

تحديد المصطلحات .................................................

12

 

الفصل الثاني : جوانب نظرية ودراسات سابقة

 

16-51

جوانب نظرية

17-34

التعريف بنهج البلاغة ..............................................

18

سمات نهج البلاغة .................................................

18

البلاغة في نهج البلاغة ............................................

19

التعليم في نهج البلاغة .............................................

29

التربية في نهج البلاغة ............................................

30

الدراسات السابقة

35-49

 

دراسة العدارية 1992 ............................................

36

 

دراسة الخالدي 1993 .............................................

37

 

دراسة العزاوي 1998 ............................................

38

 

دراسة العزاوي 1999 ............................................

39

 

دراسة العبيدي 2000 .............................................

41

 

دراسة الحميري 2002 ............................................

42

 

دراسة الجنابي 2003 .............................................

43

 

دراسة الخفاجي 2004.............................................

45

 

موازنة الدراسات المتعلقة بتدريس البلاغة  ........................

46

 

جوانب الافادة من الدراسات السابقة ................................

50

 

 

الفصل الثالث  : منهجية البحث وإجراءاته

 

52-82

 

 أولا : منهج البحث.................................................

54

 

ثانياً: التصميم التجريبي ............................................

54

 

ثالثاً : مجتمع البحث وعينته .......................................

55

 

رابعاًً : التكافؤ بين المجموعتين ...................................

56

 

خامساًً :ضبط المتغيرات الدخيلة في التجربة ........................

62

 

سادساً : تحديد المادة الدراسية .....................................

65

 

سابعاً : صياغة الاهداف السلوكية ..................................

66

 

ثامناً : اختيار النصوص من نهج البلاغة  ..........................

67

 

تاسعاً : اعداد الخطط التدريسية...................................

67

 

عاشراً : اداة البحث ................................................

68

 

 حادي عشر : تطبيق التجربة ......................................

77

 

ثاني عشر : اسلوب اجراء التجربة .................................

78

 

ثالث عشر : الوسائل الاحصائية ....................................

79

 

الفصل ارابع

عرض النتائج وتفسيرها والاستنتاجات والتوصيات والمقترحات

83-88

 

عرض النتائج ......................................................

84

 

تفسير النتائج ......................................................

85

 

الاستنتاجات ........................................................

86

 

التوصيات ..........................................................

87

 

المقترحات .........................................................

88

 

المصادر ..........................................................

89-103

 

المصادر العربية ....................................................

90-103

 

المصادر الاجنبية ...................................................

103

 

الملاحق ............................................................

103

 

ملخص الرسالة باللغة الانكليزية .................................

A-E

 

       
 

 

ثبت الجداول

 

رقم الجدول

عنوان الجدول

رقم الصفحة

1

عدد طلاب مجموعتي البحث قبل الاستبعاد وبعده

56

2

نتائج الاختبار التائي للعمر الزمني لطلاب مجموعتي البحث محسوبا بالشهور

57

3

تكرارات مستويات التحصيل الدراسي لاباء طلاب مجموعتي البحث وقيمة (كا2) المحسوبة والجدولية

58

4

تكرارات مستويات التحصيل الدراسي لامهات طلاب مجموعتي البحث وقيمة (كا2) المحسوبة والجدولية

59

5

نتائج الاختبار التائي لطلاب مجموعتي البحث في درجات اللغة العربية النهائية للعام السابق 

60

6

نتائج اختبار القدرة اللغوية لطلاب مجموعتي البحث

61

7

جدول توزيع الحصص

65

8

الخريطة الاختبارية

70

9

فعالية البدائل الخاطئة لفقرات السؤال الاول في الاختبار

76

10

المتوسط الحسابي والتباين والانحراف المعياري والقيمة التائية المحسوبة والجدولية لتحصيل طلاب المجموعتين التجريبية والضابطة في مادة البلاغة 

85

 

ثبت الملاحق

رقم الملحق

عنوان الملحق

رقم الصفحة

1

كتاب تسهيل مهمة

105

2

أسماء المدارس الاعدادية والثانوية التابعة لمديرية تربية محافظة ذي قار/ تربية الرفاعي

106

3

الأهداف العامة لتدريس البلاغة

 

108

4

اعمار طلاب مجموعتي البحث

109

5

درجات طلاب مجموعتي البحث في اللغة العربية للعام السابق

110

6

اختبار الاستعداد العقلي لمجموعتي البحث

111

7

درجات اختبار القدرة اللغوية لمجموعتي البحث

116

8

استبانة آراء الخبراء في صلاحية الاهداف السلوكية

117

9

ستبانة آراء الخبراء في صلاحيات النصوص

126

10

النصوص التي اقرها الخبراء

134

11

الخبراء الذين استعان بهم الباحث

139

12

استبانة آراء الخبراء في صلاحية الخطط التدريسية باستخدام الإثراء

143

13

خطة إنموذجية لتدريس موضوع الجناس بالطريقة التقليدية

151

14

استبانة آراء الخبراء في صلاحية اختبار مادة البلاغة بصورته الاولية

155

15

الاختبار التحصيلي لمادة البلاغة بصورته النهائية

165

16

درجات الاختبار التحصيلي لمادة البلاغة لمجموعتي البحث

174

17

معامل صعوبة فقرات التحصيل البعدي وقوى تمييزها

175

18

درجات العينة الاستطلاعية التي استخدمت لحساب معامل الثبات بطريقة التجزئة النصفية

176

 
 

ملخص الرسالة باللغة العربية

تهدف الدراسة الحالية الى تعرف إثراء موضوعات كتاب البلاغة والتطبيق بنصوص مختارة من نهج البلاغة للإمام علي (عليه السلام) وأثره في تحصيل طلاب الصف الخامس الأدبي . ولتحقيق ذلك وضع الباحث الفرضية الصفرية الآتية(ليس هناك فرق ذو دلالة احصائية عند مستوى دلالة (0،05) بين متوسط درجات تحصيل طلاب الصف الخامس الأدبي الذين يدرسون مادة البلاغة والتطبيق بإثراء موضوعاتها بنصوص مختارة من نهج البلاغة للإمام علي (عليه السلام) وبين متوسط درجات تحصيل الطلاب الذين يدرسون المادة نفسها من غير إثراء لموضوعاتها.واقتصر البحث الحالي على :-

1- إحدى المدارس الثانـوية أو الاعدادية النهارية للبنين في محافظة ذي قار.

2- عينة من طلاب الصف الخامس الادبي للعام الدراسي 2006 – 2007.

3- موضوعات علم البديع وعدد من موضوعات علم البيان من كتاب البلاغة المقرر تدريسه لطلاب الصف الخامس الأدبي للعام الدراسي 2006-2007.

4- عدد من النصوص المختـارة من كتـاب نهـج البلاغـة للإمـام علي

(عليه السلام).

ومن أجل تحقيق هدف البحث اختار الباحث تصميماً تجريبياً ذا ضبط جزئي كما اختار عشوائياً اعدادية الرفاعي للبنين في محافظة ذي قار/ قضاء الرفاعي لإجراء التجربة ، فقد تكونت عينة البحث من (48) طالباً وزعوا عشوائياً على مجموعتين , الاولى المجموعة التجريبية بلغ عددها (24) طالباً تدرّس باستخدام إثراء موضوعات الكتاب المقرر بنصوص مختارة من كتاب نهج البلاغة للإمام علي (عليه السلام ) ، أما الطريقة التقليدية فكانت من نصيب المجموعة الضابطة التي بلغ عددها (24) طالباً وتمَّ إجراء التكافؤ بين المجموعتين وفقاً للمتغيرات الآتية :

1-العمر الزمني للطلاب محسوباً بالشهور .

2-التحصيل الدراسي للآباء .

3-التحصيل الدراسي للأمهات .

4-درجات اللغة العربية للعام الدراسي السابق .

5-اختبار القدرة اللغوية .

وبعد تحديد المادة العلمية (موضوعات التجربة , صاغ الباحث أهدافاً سلوكيةً لهذه الموضوعات في ضوء الاهداف العامة للمادة الدراسية فكانت (80) هدفاً سلوكيا تمَّ عرضها على الخبراء من ذوي التخصص في البلاغة وطرائق تدريس اللغة العربية لبيان صلاحيتها , واختار الباحث مجموعة نصوص مناسبة للموضوعات فكانت (  103) نص موزعةً بين الموضوعات المحددة للتجربة , وأعدّ الباحث خططاً تدريسيةً انموذجيةً للموضوعات البلاغية عرضت على مجموعة من الخبراء المتخصصين لبيان صلاحيتها ، فضلا عن اعداد خريطة اختبارية لتوزيع فقرات الاختبار التحصيلي ومن أجل معرفة تحصيل المجموعتين الضابطة والتجريبية في الموضوعات التي درسها الباحث بنفسه خلال مدة التجربة التي استمرت للفصل الدراسي الاول أعدّ الباحث اختباراً تحصيلياً موضوعياً مؤلفاً من نوع الاختيار من متعدد ومن نوع الاسئلة المقالية ذات الاجابات القصيرة عرض على مجموعة من الخبراء للتحقق من الصدق الظاهري وصدق المحتوى , إذ حسب معامل ثباته بطريقة (التجزئة النصفية) باستعمال الاختبار التائي لعينتين مستقلتين في معالجة البيانات توصل الباحث الى ما يأتي :-

 تفوق طلاب المجموعة التجريبية التي درست باستخدام إثراء موضوعات الكتاب المقرر بنصوص من نهج البلاغة على طلاب المجموعة الضابطة التي درست بالطريقة التقليدية وكان الفرق ذا دلالة احصائية عند المستوى (0.05) وفي ضوء نتائج البحث استنتج الباحث استنتاجات عدّة أهمها :

 إن اعتماد استخدام إثراء الكتاب المقرر بنصوص مختارة من نهج البلاغة يؤدي إلى رفع مستوى تحصيل الطلاب في مادة البلاغة والتطبيق ، ومن التوصيات التي أوصى بها الباحث :-

اعتماد الإثراء بنصوص من نهج البلاغة في تدريس مادة البلاغة والتطبيق لما له من أثر في تحصيل الطلاب ، اقترح الباحث (إجراء دراسة مماثلة على عينات من الإناث وعلى مراحل دراسية أخرى ).

 

عنوان الرسالة باللغة الانكليزية مع الملخص

العنوان

Enirching The Subjects of Rhetoric and App; ication Book with chosen texts from Nahaje Al-Balaga by Imam ALI (peace be on him) and its impact on the fifth literary class students counting.

 

             Athesis Represented By:

Haider Muhsin Salman Al-Shuwailly.

 

To the council of the college of Education (Ibn Rushd) in Baghdad University and it is a part of Requirements to get a Master`s Degree in Education

(Processes of Teaching Arbic Lnguage)

 

Supervised By:

PhD. Dr:  Assis

Ahmed Bahar Hwaidi Al-Rawi

 

الملخص

Abstract

         This  recent study aims to enrich the subjects of rhetoric and application book with chosen texts from Nahaje Al-Balaga book by Imam Ali ( peace be on him ) and its effect to the fifth literary secondary students , To achieve this , the researher has put the average the following  azero hypo thesis  that is : ( there is no difference in statistics purpose at level ( 0.05 ) between the average degrees of the fifth literary secondary students who studies rhetovic and application item with enriching by chosen texts from Nahage Al-Balaga and the average degrees of the students who studies the sane item without enriching to its subjects                                                                                          

  The research is limited in:

1) One of the secondary schools or perparatory school day boys inThi-Qar Governorate .

2) Sample of fifth literary schoolboys class of the year 2006-2007 .

3) Subjects of innvation science and some subjects of eloquence science from the rhetoric book that is obliged to study by the fifth literary schoolboys class of the year 2006-2007 .                 

4) Some of the chosen texts from Nahje Al-Balaga Book by Imam Ali  (peace be on him )                                                       

  To achieve the aim of the researh , the researcher has chosen an experienced outline with partial controlling , and he has chosen Al-Rafai preparatory School for boys in Thi-Qar Governorate / Al-Refai District , to practice the experiment .                              

      The Sample of the experiment consists of 48 students who are distributed in random into two groups .                             

      The first experienced group has 24 students who studies the obliged book which is enriched with chosen texts from the book of Nahaje Al-Balaga by Imam Ali (peace be on him )                  

                              The research is limited in :                              

1.One of the secondary schools or preparatory  school day boys in Thi-Qar  Governorate .                                                              

2. Sample of fifth literary schoolboys class of the year2006-2007

3. Subjects of innovation science and some subjects of eloquence sciece from the rhetoric book that is obliged to study by the fifth literary schoolboys class of the year 2006-2007 .                         

4. Some of the chosen texts from Nahaje Al-Blaga Book by Imam Ali ( peace be on him ) .                                                      

       To achiieve the aim of the research , the researcher has chosen an experienced outline with partifal controlling , and he has chosen Al-Refai preparatory school for boys in Thi-Qar Governorate / Al-refai District , to practice the experiment .        

        The Sample of the experiment consists of 48 students who are distributed in random into two groups .                                  

        The first of the experienced group has 24 students who studies the obliged book which is enriched with chosen texts from the book which is enriched with chosen texts from the book of Nahaje Al-Balaga by Imam Ali ( peace be on him ) while the classical experiment is given to the controlling group which has 24 students . The equiralence has been tried between those two groups according to the following :                                               

   1) The students  ages counting in months .

   2) Fathers level education .

   3) Mothers level education .

   4) Arabic language degrees of the previous year .

   5) Chosen of the lingual capacity .

       After limiting the scientific item ( subjects of experience ) , the researcher has formed beharoral aims for these supjects according to the general aims of the item , and it is found 80 behavioval aims which are shown to the experts who are specialized in rhetoric and processes of teaching Arbic language so as to introduce its competence                                                  

        The researcher has chosen some suitable texts for the subjects in order to distribute them among the himited subjects for the experiment , and also prepared model teaching plans for the rhetorical subjects showed to groups of specialists to introduce its competence .                                                             

There`s  also an experimental map for the distribution of the counting experiment and to know the counting of the two groups ( the controlling and experimental ) in subjects that are studid by the researcher himself during the period of theexperiment which lasted the first couse of study .            

    The researcher has perpared a subjective counting consists of the multiple selection and essay questions which need short answers and it is shown to a group of specialists to realize the external and internal truth . As the standard  coefficient has been calculated according to semi partition way by using Al-Taee experiment in two independent samples in treating data ; therefore the researher has reached to the following :                                                       

      The students who studied the subjects which are enriched by texts from Nahaje Al-Balaga have surpassed to those who have studied the classical way . The differnce has a statistics significance at level 0.05 and according to the results, the researcher has reached to some important conclusions which are :                                                         

        Depending on enriching the obliged book with some chosen texts from Nahaje Al-Blaga lead to raise the level of the students in rhetoric and application item .                                                           

    The recommendations that the researcher has recommended is to depend the enriching texts from Nahaje Al-Balaga in teaching the rhetorical and application item since it has an effect in teaching students . The researcher also suggests carrying out a similar study on females in different stages.                                                                      

 

    

مكان  تواجد الرسالة أو الاطروحة:

ان هذه الرسالة موجودة على شكل ورقي والكتروني في العتبة العلوية المقدسة في العراق : النجف الاشرف, مكتبة الروضة الحيدرية, قسم الرسائل الجامعية, والمكتبة العامة وايضا في قسم الصوتيات والالكترونيات.

بريد مكتبة الروضة الحيدرية

haydarya99@gmail.com

haydarya@gmail.com

7802337277-00964 = الهاتف النقال